شُـبُـگة لمٍـسِـآتِـ مٍـبُـدُعُـة تِـرٍحِـبُـ بُـآلزٍوٍآرٍ آلگرٍآمٍـ

شُـبُـگة لمٍـسِـآتِـ مٍـبُـدُعُـة تِـرٍحِـبُـ بُـآلزٍوٍآرٍ آلگرٍآمٍـ


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
نحن مع القدس
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 137 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو سوسو الحيرانة فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 4154 مساهمة في هذا المنتدى في 1147 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 27 بتاريخ الإثنين سبتمبر 11, 2017 1:48 am
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة

شاطر | 
 

 نقلا عن مواقع حماس الاخبارية ماذا حققت حماس للشعب بعد اربع سنوات تشريعى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الجنرال الغزى
عضو فضي
عضو فضي


المزاج :

مُساهمةموضوع: نقلا عن مواقع حماس الاخبارية ماذا حققت حماس للشعب بعد اربع سنوات تشريعى   الثلاثاء يناير 26, 2010 8:17 am

تقييم عبقري نقلا عن مواقع حماس الإخبارية: ماذا حققت حماس بعد 4 سنوات من فوزها بالانتخابات التشريعية ! ؟
2010-01-25 18:19:15 عدد القراءات (7513)

غزة - فلسطين برس /وكالات / .. نقلا عن موقع حماس ...
في مثل هذا التاريخ الخامس والعشرين من شهر يناير عام 2006 كانت فلسطين على موعد مع إجراء الانتخابات التشريعية الثانية والتي جاءت نتائجها كما رأى الجميع بفوز ساحق لحركة المقاومة الإسلامية حماس.

ولا شك أن حركة حماس فاجأت العدو قبل الصديق والقريب والبعيد بنتائج هذه الانتخابات التي أظهرت حجم الالتفاف الشعبي حول خيارها، ومدى تربعها ومحبتها في قلوب الفلسطينيين الذين انحازوا لخيار "المقاومة ونظافة اليد" ضد خيار "التسوية والفساد المستشري".

وبعد مرور أربع سنوات على إجراء الانتخابات التشريعية فإن أسئلة عديدة تلوح في الأفق حول مدى نجاح حركة حماس في الفترة اليسيرة التي أتيحت لها بتولي مقاليد الحكم، وبمدى قدرتها على تطبيق برنامجها الانتخابي الذي على أساسه انتخبها الشعب الفلسطيني ووضع ثقته بها وأوصلها إلى سدة الحكم.

المحافظة على الثوابت
(وماذا عن قبول حركتكم بفكرة الدولة "ذات الحدود المؤقتة" !!؟)
وحتى يكون تقييم هذه المرحلة علميا وموضوعيا، فإنه لا بد من العودة إلى البرنامج الانتخابي لحركة حماس في هذه الانتخابات، حيث أن المتتبع له يلاحظ أن البند الأول من هذا البرنامج اشتمل على أبرز ثوابت الحركة التي ما فتأت تدافع عنها وترفض التنازل عنها مهما كلفها من ثمن.

فرغم كل ما تعرضت له الحركة من ترغيب وترهيب لدفعها الاعتراف بالكيان الصهيوني أو التنازل عن حقوق الشعب الفلسطيني وثوابته الوطنية، بقيت "حماس" متمسكة بهذه الثوابت التي من أبرزها أن فلسطين أرض إسلامية عربية لا حق للمحتل فيها، وأن "القدس وحق العودة والمقاومة" خطوط حمراء لا يمكن المساومة بشأنها بأي حال من الأحوال.

المزاوجة بين الحكم والمقاومة
(و ماذا عن الصواريخ التي أصبحت خيانية ونفخ أجساد مطلقيها بالغاز في سجن المشتل !!؟)
(وماذا عن مستشار حكمكم أحمد يوسف الذي صاغ وثيقة العار في سويسرا !!؟)
وبالإضافة إلى ذلك، ضربت حركة حماس أروع الأمثلة في المزاوجة بين الحكم والمقاومة لتطبق بذلك شعارها الذي رفعته في دعايتها الانتخابية "يد تبني ويد تقاوم"، حيث نفذت كتائب الشهيد عز الدين القسام بالتعاون مع بعض الفصائل المجاهدة (الفصائل المجاهدة أكلت هوا في عهدكم الميمون !!؟) عملية "الوهم المتبدد" والتي على إثرها تم أسر الجندي الصهيوني "جلعاد شاليط".

ولا شك أن هذه العملية –التي نفذت بعد أشهر من فوز حركة حماس بالانتخابات- أصابت المثبطين والمنهزمين بالصدمة على ضوء الإشاعات التي كانوا يسوقونها من أن حماس تخلت عن المقاومة بعد فوزها بالانتخابات، إلا أن الواقع قال عكس ذلك، وبين أن حماس نفذت عملية جهادية مميزة رغم كل ما ستؤول إليه نتائج وتداعيات هذه العملية التي تعد الأبرز خلال انتفاضة الأقصى.

كما أن عملية أسر الجندي الصهيوني "جلعاد شاليط" هي ترجمة عملية ما جاء في البرنامج الانتخابي لحركة حماس، والذي جاء من ضمن بنوده من أن "قضية الأسرى والمعتقلين هي في رأس أولويات العمل الفلسطيني".

الصمود وعدم رفع الراية البيضاء
(لم ترفعوا الرايات البيضاء ولكنكم اختبأتم تحت الشراشف البيضاء في مستشفى الشفاء)
(وماذا عن هروب القادة إلى سيناء أثناء الحرب على أهلنا في غزة !!؟)
ولعل من الأقوال الخالدة التي لطالما حرص رئيس الوزراء الشرعي "إسماعيل هنية" على تردديها باستمرار " لن تسقط القلاع.. ولن تخترق الحصون.. ولن يسرقوا منا المواقف" (حبيبي يا أبو العبد) وهذا ما تم بالفعل خلال الحرب الصهيونية التي لم يسبق لها مثيل على قطاع غزة.

فرغم ضراوة وشراسة عملية "الرصاص المصبوب" على قطاع غزة والتي كان هدفها إسقاط حكم حركة حماس، ودفع الحركة لرفع الراية البيضاء، وإعادة الخونة والمتواطئين إلى حكم القطاع، ظلت حماس مرفوعة الرأس، ورفضت الحركة والحكومة الشرعية الاستسلام أو الخنوع، ليسجل لها التاريخ صفحة بيضاء من صفحات الصمود ومواجهة المحتل برغم كل المعاناة والتضحيات.

على الصعيد الإداري
(حدث ولا حرج .. فقد عم الفساد البر والبحر وأسست حماس شركات لتوظيف الأموال فسرقت الناس كما تسرق في تجارة الأنفاق !!؟)
وأما على الصعيد الداخلي، فقد حرصت حركة حماس منذ توليها زمام الحكم على استصلاح ما يمكن إصلاحه من الوزارات التي كانت تعج بالفساد والمفسدين، ونجحت إلى حد كبير ببناء نظام إداري خال من المحسوبية والواسطة والرشاوى، خاصة وأن الحركة كانت تضع في سلم نقاط برنامجها الانتخابي "محاربة الفساد بجميع أشكاله واعتباره سببا رئيسا في إضعاف الجبهة الداخلية الفلسطينية وتقويض أسس الوحدة الوطنية..".

وبالإضافة إلى ذلك، أثبتت الحركة بشهادة الدول الأوروبية والمؤسسات الدولية (وهل حماس على علاقة مع العالم كي يشهد .. كذبه كبير !!؟) أن وزراءها وقادتها بعيدون كل البعد عن السرقات واللصوصية التي كانت سائدة قبل وصولهم للحكم، وهي بذلك كانت تسعى لتطبيق ما أكدته في برنامجها الانتخابي "تعزيز الشفافية والرقابة والمساءلة والمحاسبة في التعاطي مع الموازنة العامة في جميع مراحلها".

الوحدة الوطنية
(ماذا عن قمع الحريات الحزبية واعتقال المقاومين وقتل العلماء ودك المساجد بالقسام والياسين !!؟)
كما سعت جاهدة لترسيخ مبدأ الشراكة الوطنية من خلال دعوتها بمجرد ظهور نتائج الانتخابات إلى تشكيل حكومة وطنية بمشاركة جميع الفصائل والشخصيات الوطنية، وهو الأمر الذي رفضته حركة فتح جملة وتفصيلا بعد عدم قدرتها على استيعاب نتائج الانتخابات.

وكذلك حاولت الحركة بكل ما أوتيت من قوة إبقاء الدم الفلسطيني "خط أحمر" ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ !!!!!!!!!!!!!!!!! وتجنيب الساحة الفلسطينية أي صراعات داخلية، والمحافظة قولا وعملا على شعار "تعزيز وحماية الوحدة الوطنية الفلسطينية"، وهو الأمر الذي فهمه البعض بصورة مغلوطة، من خلال محاولة تفجير الأوضاع الداخلية. (!!!!!!!!!!؟)

وقد كان لا بد من إجراء عملية تطهير للساحة الفلسطينية من بعض المشبوهين الذين سعوا إلى جر الفلسطينيين إلى أتون حرب أهلية لا تعرف عواقبها، حيث اضطرت حركة حماس إلى مجابهة هؤلاء وفضح مخططاتهم ووأد محاولاتهم المدعومة أمريكيا وصهيونيا.




إن فلسطين برس تنشر رأي حماس في حكمها ولا تطلب من الجمهور إلا أن يطلع ويقرأ ويعرف إلى أي مدى بلغ استخفاف حركة حماس بالعقول .. نقولها كما قالتها عجائزنا:
الله لا يطولها من شدة ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
BANOOTA
BANNED
BANNED
avatar

المزاج :

مُساهمةموضوع: رد: نقلا عن مواقع حماس الاخبارية ماذا حققت حماس للشعب بعد اربع سنوات تشريعى   الجمعة فبراير 05, 2010 9:38 pm

THANXXXXXXXXXXXXXXX
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نقلا عن مواقع حماس الاخبارية ماذا حققت حماس للشعب بعد اربع سنوات تشريعى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شُـبُـگة لمٍـسِـآتِـ مٍـبُـدُعُـة تِـرٍحِـبُـ بُـآلزٍوٍآرٍ آلگرٍآمٍـ  :: ะ».[ الڸـ๑ـڛآتْ الـξـآ๑ـہ ].«ะ :: « الأפֿـُبآر والـأפـدَآثْ المُصوُرة ]●~®-
انتقل الى: