شُـبُـگة لمٍـسِـآتِـ مٍـبُـدُعُـة تِـرٍحِـبُـ بُـآلزٍوٍآرٍ آلگرٍآمٍـ

شُـبُـگة لمٍـسِـآتِـ مٍـبُـدُعُـة تِـرٍحِـبُـ بُـآلزٍوٍآرٍ آلگرٍآمٍـ


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
نحن مع القدس
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 137 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو سوسو الحيرانة فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 4154 مساهمة في هذا المنتدى في 1147 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 27 بتاريخ الإثنين سبتمبر 11, 2017 1:48 am
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة

شاطر | 
 

 سورة القيامه ومفهومها .......

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
BANOOTA
BANNED
BANNED
avatar

المزاج :

مُساهمةموضوع: سورة القيامه ومفهومها .......   الجمعة أغسطس 14, 2009 9:26 am


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
سورة القيامه وفهمها من منظور علمي أتمنى منكم الاستفاده

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

السبب الوحيد الذي يذكره المولى في القرآن لتكذيب الناس بآياته و بهداه هو عدم رغبتهم بالتصديق بأن الله سيحيهم يوم القيامة و أنه سوف يحاسبهم على أعمالهم، كما يصف ذلك الحق في آية 25 من سورة الجاثية (وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ مَّا كَانَ حُجَّتَهُمْ إِلَّا أَن قَالُوا ائْتُوا بِآبَائِنَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ). و من رحمة الله بالناس فإنه يفصل لهم أحوال يوم القيامة و كيفية إحياء الموتى في القرآن الكريم ليكونوا على يقين بصدق وعد الله لهم (اللّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُّسَمًّى يُدَبِّرُ الأَمْرَ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاء رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ – سورة الرعد (آية 2)).
يبين هذا الموضوع آية عظيمة من آيات المولى ألا و هي بيان و تفصيل أحوال يوم القيامة من منظور علمي ليكون الناس على يقين ببعثهم و حسابهم و لتكون هذه الآية رحمة للمؤمنين و سبب في هداية الناس إلى كتاب الله عز و جل. حيث يبين لنا المولى أحوال يوم القيامة من منظور علمي في قوله في الآيات (1-5) من سورة الانفطار (إِذَا السَّمَاء انفَطَرَتْ * وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ * وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ * وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ * عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ).
حيث يمكن تصنيف أحوال يوم القيامة كما ذكرها المولى في هذه الآيات إلى ثلاث فئات و هي: حال السماوات (إِذَا السَّمَاء انفَطَرَتْ * وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ)،حال الأرض (وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ)،و حال الناس (وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ * عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ).فيبين هذا البحث تفصيل كل فئة من هذه الفئات من منظور علمي.
حال السماوات يوم القيامة:
يبين الله عز و جل حال السماوات يوم القيامة في قوله (إِذَا السَّمَاء انفَطَرَتْ * وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ)،فقول الله بأن السماء تنفطر يدل على أن السماوات تتألف من نسيج يشقه الله يوم القيامة و يمكن معرفة ماهية هذا النسيج عن طريق التفكر في كيفية اتزان الكواكب في السماء الآن، فنجد على سبيل المثال في المجموعة الشمسية بأن الشمس تحفظ أماكن الكواكب في مجالها عن طريق مجال الجاذبية التي تولده بحيث أن قوة جذب الشمس للكوكب تساوي في المقدار و تعاكس في الاتجاه القوة الطاردة المركزية المتولدة من دوران الكوكب حول الشمس.
ويعلمنا المولى أيضا ماهية مجال الجاذبية للنجوم في الآية السابعة من سورة الذاريات (وَالسَّمَاء ذَاتِ الْحُبُكِ)،حيث يعلمنا الله بأن السماء تتألف من حبك (أي حبال منسوجة على هيئة نسيج) و بالتالي فإن مجال الجاذبية للنجوم يتألف من حبال على هيئة نسيج تقوم بالشد على الأجسام التي تقع في مجال جاذبية النجمة و يوم القيامة يطمس الله النجوم كما يصف ذلك الحق في آية 8 من سورة المرسلات (فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ)و بالتالي ينتهي مجال الجاذبية المؤثر على الكواكب و ينفطر نسيج الطاقة في السماء و بالتالي تتبعثر الكواكب في السماء وتصبح مثل الحجارة المبعثرة وهذا يفسر قول الحق(وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ).



حال الأرض يوم القيامة:
يعلمنا المولى أيضا حال الأرض يوم القيامة في قوله (وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ)،حيث أنه يوجد الآن براكين تحت البحار والمحيطات ويوم القيامة يفجر المولى هذه البراكين وبالتالي يخرج الحمم البركاني منها والذي يتألف من صخور، معادن، تربة، وغيرها. و بما أن درجة حرارة هذا الحمم كبيرة جداً فإنها ترفع درجة حرارة المحيطات و يبدأ ماء المحيطات بالتبخر و يتحول إلى غمام في سماء الأرض. وبالتالي تختفي المحيطات و البحار يوم القيامة و تصبح يابسة وأرض مستوية بفعل تبخر ماءها وخروج الحمم البركاني من تحتها لتكون مكان لحشر الناس وحسابهم، ومن هنا يفهم قول الحق في آية 48 من سورة إبراهيم (يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ). حيث تبدل الأرض إلى أرض كلها يابسة غريبة عن معرفة الإنسان للأرض الآن لتكون مكانا لحشر الناس للحساب.
حال الناس يوم القيامة:
و بعد تغير السماوات و الأرض يقول الحق (وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ * عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ)،و هنا يبين الحق حال الناس في ذلك اليوم وكيفية إحياء الموتى. فنلاحظ أن ترتيب الآيات في القرآن الكريم يفيد الترتيب الزمني للأحداث فبعد تبعثر الكواكب و تغير الأرض إلى أرض يابسة لا عوج فيها يأتي بعث الناس حيث يبين الله الآلية العلمية لكيفية إحياء الموتى يوم القيامة في آية 9 من سورة فاطر (وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ النُّشُورُ)،فالآلية العلمية التي سيسخرها المولى يوم القيامة لإحياء الموتى هي ذاتها التي يسخرها الآن لإحياء الأرض الميتة بإنبات النبات فيها.



رحمة الله في بيان هذه الآية للناس:
بيان الله عز و جل لهذه الآية للناس هو من جوانب رحمته بالمؤمنين، حيث أصبح هناك الآن فهم لدى الإنسان المؤمن لأحوال يوم القيامة من منظور علمي فعندما يبعث المؤمن و يرى هذه الأحوال أمامه فإنه يكون مهيئا لما يراه و بالتالي ذاك يخفف من وطأة ذلك اليوم عليه. و بالمقابل الإنسان الظالم لنفسه (أي الذي هجر كتاب الله و لم يتدبر آياته) لا يكون مهيئا على الإطلاق لهذه الأحوال و بالتالي ذاك يزيد من شدة وطأة ذلك اليوم عليه تصديقا لقول الحق في آية 82 من سورة الإسراء (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا).






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HeRoOo
مشرف
مشرف
avatar

المزاج :

مُساهمةموضوع: رد: سورة القيامه ومفهومها .......   الجمعة أغسطس 14, 2009 3:37 pm

أجمل المواضيع التي بيارك الله عز وجل فيها...هي التي يذكر فيها اسمه وعلمه وقدرته....

مشكوووورة إلك بنوتة.....

سلمت يداكي.....HeRoOo...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
BANOOTA
BANNED
BANNED
avatar

المزاج :

مُساهمةموضوع: رد: سورة القيامه ومفهومها .......   الجمعة أغسطس 14, 2009 9:38 pm

يسلموووووووووو اخى على اهتمامك بمواضيعى

وكمان مشكووووووور كتير كتير على ردك الحلوووووووو


تح ــــــــــــــــــــــــــــ ياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سورة القيامه ومفهومها .......
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شُـبُـگة لمٍـسِـآتِـ مٍـبُـدُعُـة تِـرٍحِـبُـ بُـآلزٍوٍآرٍ آلگرٍآمٍـ  :: ะ».[ الڸـ๑ـڛآتْ الـξـآ๑ـہ ].«ะ :: ▪« قطوُفٌ دَآטּـيَة ]≈●-
انتقل الى: